(0 item) - 0,00

عربة التسوق فارغة.

"المركز القومي للترجمة جسر للتواصل مع العالم"

"المركز القومي للترجمة جسر للتواصل مع العالم"

Arabic English

غداً، من سيحكم العالم؟

من الكتاب

غداً، من سيحكم العالم؟

كن أول من يبدي رأيا في هذا الكتاب

من سيحكم العالم غدًا؟ الولايات المتحدة؟ الصين؟ الهند؟ أوروبا؟ مجموعة العشرين؟ منظمة الأمم المتحدة؟ أم تراها الشركات متعددة الجنسيات وعصابات الجرائم المنظمة هى التى ستمسك بمقاليد الأمور فيه وتسوسه؟ أى بلد؟ أى تحالف؟ أى هيئة دوليه سيكون لها من الإمكانيات ما تحجم به التهديدات البيئية والنووية والاقتصادية والمالية والاجتماعية والسياسية والعسكرية التى تترصد العالم وترمى بأثقالها عليه؟
من سيتمكن من تقييم الإمكانيات الهائلة لكل الثقافات؟ أيتوجب ترك الأديان تهيمن على العالم أم تسليم قياده للإمبراطوريات والأسواق؟ أم رده إلى القوميات وإعادة غلق الحدود بينها فيه؟
يوما ما ستدرك الإنسانية أن من صالحها التحلق حول حكومة ديمقراطية تتولى أمر العالم كله متجاوزة مصالح أكثر الأمم قوة ومقدرة، حكومة تحمى هوية كل حضارة وتدير باقتدار مصالح الإنسانية جمعاء.
ستظهر مثل هذه الحكومة إلى الوجود يوما، وسيكون ذلك خلفا لكارثة أو توقيًا لحدوثها.
يتوجب إذن الإقدام على التفكير فى الأمر لصالح هذا العالم....

Availability: متوفربالمخزون

85,00
او

التفاصيل

من سيحكم العالم غدًا؟ الولايات المتحدة؟ الصين؟ الهند؟ أوروبا؟ مجموعة العشرين؟ منظمة الأمم المتحدة؟ أم تراها الشركات متعددة الجنسيات وعصابات الجرائم المنظمة هى التى ستمسك بمقاليد الأمور فيه وتسوسه؟ أى بلد؟ أى تحالف؟ أى هيئة دوليه سيكون لها من الإمكانيات ما تحجم به التهديدات البيئية والنووية والاقتصادية والمالية والاجتماعية والسياسية والعسكرية التى تترصد العالم وترمى بأثقالها عليه؟ من سيتمكن من تقييم الإمكانيات الهائلة لكل الثقافات؟ أيتوجب ترك الأديان تهيمن على العالم أم تسليم قياده للإمبراطوريات والأسواق؟ أم رده إلى القوميات وإعادة غلق الحدود بينها فيه؟ يوما ما ستدرك الإنسانية أن من صالحها التحلق حول حكومة ديمقراطية تتولى أمر العالم كله متجاوزة مصالح أكثر الأمم قوة ومقدرة، حكومة تحمى هوية كل حضارة وتدير باقتدار مصالح الإنسانية جمعاء. ستظهر مثل هذه الحكومة إلى الوجود يوما، وسيكون ذلك خلفا لكارثة أو توقيًا لحدوثها. يتوجب إذن الإقدام على التفكير فى الأمر لصالح هذا العالم....
المؤلف جاك آتالى
المترجم سونيا محمود نجا
اللغة الفرنسية
الطبعة المتاحة لا
دار النشر المركز القومى للترجمة
سنة النشر 2016
سنة نشر الطبعة الثانية لا
حجم الكتاب لا
عدد الصفحات لا
ISBN-10 لا
ISBN-13 لا

تستخدم مسافات للفصل بين العلامات. واحد استخدام علامات الاقتباس ( ') لعبارات.


كتابة رأيك

You're reviewing: غداً، من سيحكم العالم؟