(0 item) - 0,00

عربة التسوق فارغة.

"المركز القومي للترجمة جسر للتواصل مع العالم"

"المركز القومي للترجمة جسر للتواصل مع العالم"

Arabic English

الإسكندرية: مدينة الذكرى

من الكتاب

الإسكندرية: مدينة الذكرى

كن أول من يبدي رأيا في هذا الكتاب

فى يوليو 1942 ، عندما قام روميل بتهديد مصر ، وتوقف عند منطقة العلمين ، وتم اجلاء نانسى وابنتها إلى فلسطين ، وكان زواج دوريل يشهد بالفعل حالة من التوتر الشديد ، ولم ترجع نانسى فى العام التالى ، التقى دوريل مع إيف كوهين فى الإسكندرية ، وأصبحت زوجته الثانية ، "غمرأة غريبة وفاتنه ، بعينين سوداوين ، صائبة فى كل استجابتها ، أهداها الجزء الذى عنونه ب " جوستين " ضمن الأجزاء الأربعة فى روايته الشهيرة رباعية الأسكندرية Alexanderia Quartet " إلى إيف ، هذه الذكريات من مدينتها الأم . أنهى الجزء الأول منه ، والذى يحمل عنوان " رباعية الاسكندرية " فى قبرص عام 1956 . وكتب دوريل إلى صديقه هنرى ميللر عنها قائلا " إنها قصيدة نثر من نوع ما ، إلى واحده من أحب عواصم القلب ، عاصمة الذكريات وتحمل صوراً لاذعه لسيدات الاسكندرية ، هن بالتأكيد أحب الناس إلى نفسى ، وأكثرهن كرباً وحزنا فى العالم."
ولكن الذكريات الوحيدة التى تنتظره الآن تعود إلى الأماكن القديمة ، والأصدقاء القدامى والغراميات القديمة التى تلاشت منذ زمن.
" الاسكندرية ، الأميرة والعاهرة والمدينة الملكية والمؤخرة ، فلن تتغير هذه المدينة أبداً ، طالما استمر هياج الأعراق هناك هنا مثل العفن فى الراقود . وبدلاً من التقاط الصور فى فيلات فخمة تغطيها النباتات المزهرة " حيث كان يقيم نسيم وجوستين حفلاتهما" ، باتت مهجورة أو صودرت أو تُركت للتردى بسبب فقر أصحابها ، وتجد البوابات الحديدية الصدئة مفتتوحه على مصراعيها على حدائق مهملة حيث فسيفسات المياه الرخامية والتماثيل المتهشمة تشهد على ما كانت تحمل هذه الفيلات من عظمة فى الماضى.

Availability: متوفربالمخزون

85,00
او
كتابات متعلقة

التفاصيل

فى يوليو 1942 ، عندما قام روميل بتهديد مصر ، وتوقف عند منطقة العلمين ، وتم اجلاء نانسى وابنتها إلى فلسطين ، وكان زواج دوريل يشهد بالفعل حالة من التوتر الشديد ، ولم ترجع نانسى فى العام التالى ، التقى دوريل مع إيف كوهين فى الإسكندرية ، وأصبحت زوجته الثانية ، "غمرأة غريبة وفاتنه ، بعينين سوداوين ، صائبة فى كل استجابتها ، أهداها الجزء الذى عنونه ب " جوستين " ضمن الأجزاء الأربعة فى روايته الشهيرة رباعية الأسكندرية Alexanderia Quartet " إلى إيف ، هذه الذكريات من مدينتها الأم . أنهى الجزء الأول منه ، والذى يحمل عنوان " رباعية الاسكندرية " فى قبرص عام 1956 . وكتب دوريل إلى صديقه هنرى ميللر عنها قائلا " إنها قصيدة نثر من نوع ما ، إلى واحده من أحب عواصم القلب ، عاصمة الذكريات وتحمل صوراً لاذعه لسيدات الاسكندرية ، هن بالتأكيد أحب الناس إلى نفسى ، وأكثرهن كرباً وحزنا فى العالم." ولكن الذكريات الوحيدة التى تنتظره الآن تعود إلى الأماكن القديمة ، والأصدقاء القدامى والغراميات القديمة التى تلاشت منذ زمن. " الاسكندرية ، الأميرة والعاهرة والمدينة الملكية والمؤخرة ، فلن تتغير هذه المدينة أبداً ، طالما استمر هياج الأعراق هناك هنا مثل العفن فى الراقود . وبدلاً من التقاط الصور فى فيلات فخمة تغطيها النباتات المزهرة " حيث كان يقيم نسيم وجوستين حفلاتهما" ، باتت مهجورة أو صودرت أو تُركت للتردى بسبب فقر أصحابها ، وتجد البوابات الحديدية الصدئة مفتتوحه على مصراعيها على حدائق مهملة حيث فسيفسات المياه الرخامية والتماثيل المتهشمة تشهد على ما كانت تحمل هذه الفيلات من عظمة فى الماضى.
المؤلف مايكل هاج
المترجم فضيلة محجوب
اللغة الإنجليزية
الطبعة المتاحة لا
دار النشر المركز القومى للترجمة
سنة النشر 2016
سنة نشر الطبعة الثانية لا
حجم الكتاب لا
عدد الصفحات لا
ISBN-10 لا
ISBN-13 لا

تستخدم مسافات للفصل بين العلامات. واحد استخدام علامات الاقتباس ( ') لعبارات.


كتابة رأيك

You're reviewing: الإسكندرية: مدينة الذكرى