(0 item) - 0,00

عربة التسوق فارغة.

"المركز القومي للترجمة جسر للتواصل مع العالم"

"المركز القومي للترجمة جسر للتواصل مع العالم"

Arabic English

الترجمة والصراع: حكاية سردية

من الكتاب

الترجمة والصراع: حكاية سردية

كن أول من يبدي رأيا في هذا الكتاب

فى هذا الكتاب الكاشف للعديد من آليات الهيمنة الإستعمارية وما بعد الاستعمارية فى مجال الترجمة ، تحاول منى بيكر أن توسع نطاق النظرية ما بعد الكولونالية فى دراسات الترجمة لتستوعب وتوظف كلاً من من منجزات الدراسات السردية ، خصوصاً فى سياقتاها المعرفية والسوسيولوجية والأنثروبولوجية على نحو ما يمكن أن تجد لدى كل من ماكنتاير وفيشر، وبرونز ، وسواهم والمنجز الخاص بما أصبح يعرف بدراسات التأطير المنطلقة من أعمال إرفنج كوفمان والتى يتم توظيفها بشكل لافت فى كل من دراسات الخطاب السياسى والحملات الانتخابية وخصوصاً فى دراسات المييا والإعلام وهى فى هذا السياق تكشف لنا عن الادوار المختلفه التى تلعبها السرديات القارة فى النصوص المترجمة أو تللك المنتمى إليها المترجم ، وموقعه من السرديات التى تتم ترجمتها والكيفيات التى تؤطر يها احاث معينة خصوصاً فى ظل قدرة اللغة على الغحالة على أكثر من إطار فى آن واحد ، أو على أطر كثيرً ما تكون متصارعة حيث يحيل كل إطار على سردية مغايرة وربما نقيضه او مناقضة للسردية او السرديات الأخرى بقدر ما تلعب السرديات ذاتها من أدوار فى عمليات التأطير والكيفيات التى تؤطر بها الوقائع . ومن ثم فغنها تدفعنا لإلى التفكير فى الدور الذى تلعبه انتمائتنا ومواقعنا الأيدلوجية ونحن نترجم ، كما تدفعنا الى التساؤل عما اذا كنا نترجم انطلاقا من السلرديات التى نتنمى اليها ام من خلال السرديات المضمنه فى النصوص ، ام انطلاقاً من سرديات القراء المحتملين أم من سرديات من نتوسط بينهم بالترجمة خصوصاً فى حالات الترجمة الفورية وما قد يعنيه الانحياز لصالح سردية على حساب سردية او سرديات أخرى

Availability: متوفربالمخزون

90,00
او

التفاصيل

فى هذا الكتاب الكاشف للعديد من آليات الهيمنة الإستعمارية وما بعد الاستعمارية فى مجال الترجمة ، تحاول منى بيكر أن توسع نطاق النظرية ما بعد الكولونالية فى دراسات الترجمة لتستوعب وتوظف كلاً من من منجزات الدراسات السردية ، خصوصاً فى سياقتاها المعرفية والسوسيولوجية والأنثروبولوجية على نحو ما يمكن أن تجد لدى كل من ماكنتاير وفيشر، وبرونز ، وسواهم والمنجز الخاص بما أصبح يعرف بدراسات التأطير المنطلقة من أعمال إرفنج كوفمان والتى يتم توظيفها بشكل لافت فى كل من دراسات الخطاب السياسى والحملات الانتخابية وخصوصاً فى دراسات المييا والإعلام وهى فى هذا السياق تكشف لنا عن الادوار المختلفه التى تلعبها السرديات القارة فى النصوص المترجمة أو تللك المنتمى إليها المترجم ، وموقعه من السرديات التى تتم ترجمتها والكيفيات التى تؤطر يها احاث معينة خصوصاً فى ظل قدرة اللغة على الغحالة على أكثر من إطار فى آن واحد ، أو على أطر كثيرً ما تكون متصارعة حيث يحيل كل إطار على سردية مغايرة وربما نقيضه او مناقضة للسردية او السرديات الأخرى بقدر ما تلعب السرديات ذاتها من أدوار فى عمليات التأطير والكيفيات التى تؤطر بها الوقائع . ومن ثم فغنها تدفعنا لإلى التفكير فى الدور الذى تلعبه انتمائتنا ومواقعنا الأيدلوجية ونحن نترجم ، كما تدفعنا الى التساؤل عما اذا كنا نترجم انطلاقا من السلرديات التى نتنمى اليها ام من خلال السرديات المضمنه فى النصوص ، ام انطلاقاً من سرديات القراء المحتملين أم من سرديات من نتوسط بينهم بالترجمة خصوصاً فى حالات الترجمة الفورية وما قد يعنيه الانحياز لصالح سردية على حساب سردية او سرديات أخرى
المؤلف منى بيكر
المترجم طارق النعمان
اللغة الإنجليزية
الطبعة المتاحة لا
دار النشر المركز القومى للترجمة
سنة النشر 2018
سنة نشر الطبعة الثانية لا
حجم الكتاب لا
عدد الصفحات لا
ISBN-10 لا
ISBN-13 لا

تستخدم مسافات للفصل بين العلامات. واحد استخدام علامات الاقتباس ( ') لعبارات.


كتابة رأيك

You're reviewing: الترجمة والصراع: حكاية سردية